مـنـتـديـات ونــاســه الــعــمــانـــي
أشعلت شموع الترحيب واضائة مصابيح الترحيب بقدومك زائرنا الكريم


الى ارض الحب والاخاء{منتدى وناسه العماني}


.,.ننتضر انضمامك الينا وننتضر مايبوح به قلمك في منتداك وياهلا فيك.,.




wnasa-alomani.yoo7.com
 
مكتبة الصورالرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 تقرير عن تربية الأبناء في الأسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
al-marzouqi
الإداره العليا ومؤسس المنتدى

الإداره العليا ومؤسس المنتدى


رقم عضويـتي: 1
تاريخ التسجيل: 04/02/2011
عدد المساهمات: 538
الــمـــهــنـــه::
MY MMS:
ذكر




مُساهمةموضوع: تقرير عن تربية الأبناء في الأسلام   السبت أغسطس 27, 2011 5:08 pm








0-0= تقرير عن تربية الأبناء في الأسلام 0-0=






*المقدمــة:
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضل فلا هادى له.
ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو على كل شئ قدير, ونشهد أن سيدنا ومولانا محمداً عبده ورسوله, أرسله الله رحمة للعالمين, وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم اما بعد،، فخصص هذا التقرير لما يخص موضوع تربية الابناء في الاسلام التربية السليمة الجيدة مجزئه على شكل فصول.





الفصل الأول: أركان الحياة الزوجية:
لقد أرشد الله الناس فى محكم كتابه إلى أن للحياة الزوجية ثلاثة أركان:
الأول: السكون النفسى, وهذا الركن خاص بالزوجين.
الثانى: المودة, أى المحبة التى يظهر أثرها فى التعامل والتعاون وهو مشترك بين الزوجين وأسرة منهما.
الثالث: الرحمة, التى لا تكمل للإنسان إلا بعواطف الأمومة والأبوة, ورحمتهما لأولادهما.
وهذه الأركان الثلاثة عليها مدار سعادة الحياة الزوجية التى يترتب عليها سعادة الإنسانية لذلك: قال تعالى: " وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ"()





الفصل الثانى: حق الأبناء على الآباء:

الإحسان إلى الوالدين: لقوله تعالى: "وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً"()
طاعتهما المطلقة ما لم يكن فى معصية: لقول الله تعالى: " وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً"().... الآيه". الأحقاف: 15
وقوله تعالى: "وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ المَصِيرُ (14) وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ"() لقمان: 15,14
رعايتهما عند الكبر: لقوله تعالى: "وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً"() .
الإسراء 24,23.


الفصل الثالث: حق الآباء على الأبناء :
1- حقوق الأولاد قبل الولادة:
اختيار الأم: جعل الإسلام أساس اختيار الزوجة الدين والخلق لقول الرسول صلى الله عليه وسلم عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تزوجوا فى الحجز الصالح فإن العرق دساس" أى أن للوراثة أصلاً رواه بن عدى (الجامع الصغير: جـ1 صـ223)
الحجز (بفتح الحاء وسكون الجيم: أى المنبت)
حقهم فى الحياة: فلا يجوز إسقاط الجنين بعد نفخ الروح فيه إلا لضرورة بالغة مثل الخوف على حياة الأم.
2- حقوقهم بعد الولادة: (1)
1-الأذان والإقامة فى أذن المولود:
لما رواه البيهقى فى شعب الإمكان من حديث الحسن بن على عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: "من ولد له مولود فأذن فى أذنه اليمنى وأقام الصلاة فى أذنه اليسرى رفعت عنه أم الصبيان"


2-تسمية المولود باسم حسن:
والحكمة من اختيار اسم حسن له ليكون ذلك مثار إيحاء للمعانى الخيرة التى يحملها هذا الاسم كلما هتف به هاتف أو دعاه داع, فتنطبع فيه آثار هذه المعانى الطيبة, حتى تصبح خلقا يتخلق بها.
3-ثبوت النسب:
لقد وضع الإسلام القوانين الواضحة التى تلزم الوالد بالاعتراف بالأولاد الذين يولدون والزوجية قائمة لقوله صلى الله عليه وسلم "الولد للفراش" رواه الشيخان.
ومن أحكام ثبوت النسب:
*أقل مدة للحمل ستة أشهر:
المعتدة إذا أقرت بانقضاء عدتها وجاءت بولد لأقل من ستة أشهر من وقت الإقرار ثبت نسبه.
4-الرضاعــــــة:
الرضاع هو وصول لبن امرأة لجوف صغير يتغذى باللبن.
واقرأ الآية الكريمة: " وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ " () (سورة البقرة).
ولا تستحق الزوجة أجرة على إرضاع ولدها مادامت الزوجية قائمة لأن نفقتها على زوجها فإذا طلقت كان لها أجرة الإرضاع.


5-الحضانـــــــة:
الحضانة هي حفظ الولد والقيام بمصالحة في تأديبه وتربيته وطعامه ولباسه وتنظيف جسمه. وحكمها الوجوب لأن في تركها تضييع للصغير. وإن وقع فراق بين الزوجين تكون الحضانة للأم.
لما روى عن عبد الله عمرو أن امرأة قالت: يا رسول الله إن ابني هذا كان بطنى له وعاء وحجرى له حواء وثديى له سقاء وزعم أبوه أنه ينزعه منى قال: "أنت أحق به ما لم تنكحى". رواه أحمد.
6-الولايــــــــة:
تكون الولاية على الصغير والسفيه والمجنون للأب, فإن لم يوجد أو كان ليس أهلا للولاية (كأن يكون مجنوناً أو سفيهاً) انتقلت الولاية إلى الوصى الذى يحدده الأقارب أو الحاكم. ويشترط فى الوصى أن يكون ذا دين وعدالة ورشد.
7-النفقــــــــــة:
شكت هند بنت عتبة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم شح زوجها وبخله فقال: "خذى ما يكفيك وولدك بالمعروف"
وتستمر نفقة الذكر إلى سن البلوغ إذا كان قادراً على الكسب وللأنثى حتى زواجها وتشتمل النفقة على الغذاء والكسوة والدواء, كما تشتمل الإنفاق على تعليمهم.


8-التربية الحسنة والتعليــم:
من حق الآباء على الأبناء تربيتهم تربية حسنة وتعليمهم القرآن وعليهم إبعاد الأبناء عن الصحبة الفاسدة وعدم التمييز بينهم فى النفقة لأن ذلك يوغر الصدور ويولد العداوة.
9-الإرث:
قال تعالى: " يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ ". (الآية 11. النساء). فأوجبت الآية الميراث للأولاد ذكوراً وإناثاً بعد موت الأبويين وجعلت نصيب الرجل ضعف نصيب المرأة لتحمل الرجل نفقات المرأة والأولاد وتكاليف الزواج ولا تكلف المرأة بأى شئ من ذلك.
إضافة إلى ما سبق فإن تحنك المولود بالتمر وحلق شعره والتصدق بوزنه ذهبا أو فضة وذبح العقيقة له وما إلى ذلك مما يوسع عقله وينمى جسمه كتوجيه دينى إسلامى, وتربيته جسمياً وعقلياً وخلقياً, وما هذا كله إلا تصميمات دينية جاء بها الإسلام لتطبع فى نفسه وقلبه الطابع الإلهى ليكون ذلك الإنسان المتميز. بالخير عن إنسان الشر الذى دمغه الشيطان بدمغته ووسمه بميسمه.



الفصل الرابع: من وسائل التربية:

أولاً: التربية بالقدوة:
القدوة فى التربية هى أفعل الوسائل جميعاً وأقر بها إلى النجاح. ولقد علم الله سبحانه- وهو يضع ذلك المنهج العلوى المعجز- أنه لابد من ذلك البشر. لابد من قلب إنسان يحمل المنهج ويحوله إلى حقيقة لكى يعرف الناس أنه حق.....ثم يتبعوه.
لابد من قدوة لذلك بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم ليكون قدوة للناس قال تعالى: " لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ". الأحزاب: 21
ووضع فى شخصه صلى الله عليه وسلم الصورة الكاملة للمنهج الإسلامى الصورة الحية الخالدة على مدار التاريخ. سئلت عائشة رضى الله عنها. عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: كان خلقه القرآن.حتى ينشأ جيل مسلم يحقق فى نفسه مبادئ الإسلام. يأخذها بالقدوة المباشرة. المنقولة عن قدوة الرسول صلى الله عليه وسلم.
وينبغي أيضا- بالإضافة إلى ذلك- أن تكون سيرة الرسول جزءاً دائماً من منهج التربية, سواء فى المنزل أو المدرسة أو الكتاب أو الصحيفة أو المذياع لتكون القدوة دائمة وحية وشاخصة فى المشاعر وفى الأفكار.





ثانياً: التربية والوعظ:
فى النفس استعداد للتأثر بما يلقى إليها من كلام, وهو استعداد مؤقت فى الغالب. ولذلك يلزمه التكرار. والموعظة المعبرة تفتح طريقها إلى النفس مباشرة عن طريق الوجدان. وتهزه هزاً, وتغيركوا منه. لحظة من الوقت. كالسائل الذى تقلب فيه رواسبه فتملأ كيانه, ولكنها إذا تركت تترسب من جديد.
ولذلك لا تكفى الموعظة وحدها فى التربية إذا لم يكن بجانبها القدوة والوسط الذى يسمح بتقليد القدوة ويشجع على الأسوة بها. فالقدوة المنظورة الملموسة هى التى تعلق المشاعر, ولا تتركها تهبط إلى القاع وتسكن بلا حراك. وحين توجد القدوة الصحيحة فإن الموعظة تكون ذات أثر بالغ فى النفس وتصبح دافعاً من أعظم الدوافع فى تربية النفوس.والقرآن ملئ بالمواعظ والتوجيهات:
" إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً " (سورة النساء: 58)
" وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي القُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي القُرْبَى وَالْجَارِ الجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً " (سورة النساء: 36)



ثالثاً: التربية بالعقوبة:
حين لا تفلح القدوة ولا تفلح الموعظة, فلابد إذن من علاج حاسم يضع الأمور فى وضعها الصحيح.والعلاج الحاسم هو العقوبة.

وبعض اتجاهات التربية الحديثة تنفر من العقوبة وتكره ذكرها على اللسان ولكن الجيل
الذى أريد له أن يتربى بلا عقوبة جيل منحل متميع مفكك الكيان.
إن العقوبة ليست ضرورة لكل شخص. فقد يستغنى شخص بالقدوة وبالموعظة فلا يحتاج فى حياته كلها إلى عقاب ولكن الناس كلهم ليسوا كذلك بلا ريب. ففيهم من يحتاج إلى الشدة مرة أو مرات.وليست العقوبة أول خاطر يخطر على قلب المربى ولا أقرب سبيل, فالموعظة هى المقدمة, والدعوة إلى عمل الخير, والصبر الطويل على انحراف النفوس لعلها تستجيب. " وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ المُسْلِمِينَ وَلا تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " (سورة فصلت: 33 – 34)
" ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ " (سورة النحل: 125)
" وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ " (سورة المزمل: 10)



ولكن الواقع المشهود أن هناك أناساً لا يصلح معهم ذلك كله؛ أو يزدادون انحرافاً كلما زيد لهم فى الوعظ والإرشاد!
وليس من الحكمة أن نتجاهل هؤلاء أو نتصنع الرقة الزائدة فنستنكر الشدة عليهم!
إنهم مرضى. نعم. ومنحرفون. و"العيادات السيكولوجية" قد تصلحهم!
إن التربية الرقيقة اللطيفة الحانية كثيراً ما تفلح فى تربية الأطفال على استقامة ونظافة واستواء. ولكن التربية التى تزيد من الرقة واللطف والحنو تضر ضرراً بالغاً لأنها تنشئ كياناً ليس له قوام.ومن هنا كان لابد من شئ من الحزم فى تربية الأطفال وتربية الكبار لصالحهم هم أنفسهم قبل صالح الآخرين.ومن الحزم استخدام العقوبة أو التهديد باستخدامها فى بعض الأحيان.والإسلام يتبع جميع وسائل التربية فلا يترك منفذاً فى النفس لا يصل إليه. إنه يستخدم القدوة والموعظة, والترغيب والثواب... ولكنه كذلك
يستخدم التخويف والترهيب بجميع درجاته. من أول التهديد إلى التنفيذ.
فهو مرة يهدد بعدم رضاء الله... وذلك أيسر التهديد وإن كان له فعله الشديد فى نفوس
المؤمنين:قال تعالى:" أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الحَقِّ وَلاَ يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ " (سورة الحديد: 16)



ومرة يهدد بغضب الله صراحة (كما جاء فى حديث الإفك) وتلك درجة أشد:
قال تعالى:" وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ وَلَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ " (سورة النور: 14 – 17)
ومرة يهدد بحرب الله ورسوله:
قال تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ " (سورة البقرة: 278 – 279)











ومرة يهدد بعقاب الآخرة:قال تعالى:" وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً يُضَاعَفْ لَهُ العَذَابُ يَوْمَ القِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً " (سورة الفرقان: 68 – 69)
ثم يهدد بالعقاب فى الدنيا: قال تعالى: " إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا " (سورة التوبة: 55)
ثم يوقع العقاب: قال تعالى:" الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ " (سورة النور: 2)قال تعالى:" وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا " (سورة المائدة: 38)درجات متفاوتة لدرجات من الناس فمن الناس من تكفيه الإشارة البعيدة فيرتجف قلبه ويهتز وجدانه, ويعدل عما هو مقدم عليه من انحراف. ومنهم من لا يردعه إلا الغضب الجاهر الصريح. ومنهم من يكفيه التهديد بعذاب مؤجل التنفيذ. ومنهم من لابد من تقريب العصا منه حتى يراها على مقربة منه. ومنهم بعد ذلك فريق لابد أن يحس لذع العقوبة على جسمه لكى يستقيم.


المرجع: منتديات وناسه العماني






نتعـلـم بـجـد لانـنـا نتـألـم بـجـد

ويـكـون العـطـاء بـــلا انـتـهـاء

ويـكـون الاخــذ بـــلا مـقـابـل

وتكـون الدمـوع اصـدق مــا تـكـون

ونصحـو بيـوم فـلا نـجـد من نحب..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://عمان العز والفخر..
كلي غلا
مشرفة أقسام ونــــــاسه الأسرة و المجتمع
مشرفة أقسام ونــــــاسه الأسرة و المجتمع


رقم عضويـتي: 69
تاريخ التسجيل: 23/08/2011
عدد المساهمات: 99
الــمـــهــنـــه::
MY MMS:
انثى


مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن تربية الأبناء في الأسلام   الأحد أغسطس 28, 2011 6:54 am

واصل تألقك بمواضيعك المتألقه



الله لايحرمنا من جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
al-marzouqi
الإداره العليا ومؤسس المنتدى

الإداره العليا ومؤسس المنتدى


رقم عضويـتي: 1
تاريخ التسجيل: 04/02/2011
عدد المساهمات: 538
الــمـــهــنـــه::
MY MMS:
ذكر




مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن تربية الأبناء في الأسلام   الخميس نوفمبر 17, 2011 3:34 pm

كلي غلا كتب:
واصل تألقك بمواضيعك المتألقه



الله لايحرمنا من جديدك




بوجودكم نتألق اكثر كلي غلا





نتعـلـم بـجـد لانـنـا نتـألـم بـجـد

ويـكـون العـطـاء بـــلا انـتـهـاء

ويـكـون الاخــذ بـــلا مـقـابـل

وتكـون الدمـوع اصـدق مــا تـكـون

ونصحـو بيـوم فـلا نـجـد من نحب..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://عمان العز والفخر..
اختكم في الله فاطمة
عضو جديد
عضو جديد


تاريخ التسجيل: 23/03/2012
عدد المساهمات: 1
الــمـــهــنـــه::


مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن تربية الأبناء في الأسلام   الجمعة مارس 23, 2012 2:11 pm

السلام عليكم
بارك الله فيك وشكراااااااااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
al-marzouqi
الإداره العليا ومؤسس المنتدى

الإداره العليا ومؤسس المنتدى


رقم عضويـتي: 1
تاريخ التسجيل: 04/02/2011
عدد المساهمات: 538
الــمـــهــنـــه::
MY MMS:
ذكر




مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن تربية الأبناء في الأسلام   الإثنين مارس 26, 2012 5:36 pm

اختكم في الله فاطمة كتب:
السلام عليكم
بارك الله فيك وشكراااااااااااااااااااااا

وعليكم السلام..

عــفواً..
0-0=





نتعـلـم بـجـد لانـنـا نتـألـم بـجـد

ويـكـون العـطـاء بـــلا انـتـهـاء

ويـكـون الاخــذ بـــلا مـقـابـل

وتكـون الدمـوع اصـدق مــا تـكـون

ونصحـو بيـوم فـلا نـجـد من نحب..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://عمان العز والفخر..
 

تقرير عن تربية الأبناء في الأسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات ونــاســه الــعــمــانـــي :: ونـــــاســـــه الأدبية و العلمية :: قسم وناسه للطلاب والكليات والجامعات :: الثقافه الإسلامية-
المواضيع الأكثر نشاطاً
موضوووع الالف رد
.•»|[•..أعترافات يوميه )).•]|«•.
صَرٺ أَعْبُر عَن جَرۈבيـﮯ بِآَلڪْلام .. ۈقُمٺ أבس إِن آَلבزהּ ڜخَص عڜقהּيـﮯ
أكثر من 250 صورة من خلفيات اسلامية رائعة
سجلي حضورك اليومي باسم بنت
سجل دخولك بأمنية ...
سجل حضورك اليومي باسم ولد
يالله ندردش مع بعض
نــــــاروتو موضوع متواصل
لعبه حلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوة الي يبغي يدخل فالموضوع
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
al-marzouqi
 
albloushi
 
حلا وكلي غلا مزون
 
Eagle Eye
 
Blue Bird
 
حموودي
 
The Viper
 
حساسه و الدمعه الماسه
 
شبيهة القمر
 
راشد
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
al-marzouqi - 538
 
حلا وكلي غلا مزون - 511
 
albloushi - 192
 
Eagle Eye - 142
 
yuppy boy - 120
 
لولوصحم - 113
 
كلي غلا - 99
 
A7la lOlO - 80
 
مشاعر حب - 77
 
Blue Bird - 76